الرئيسية / فن / حضرميات من زمن الابداع والفن

حضرميات من زمن الابداع والفن

ممكن تعرفينا من هي ليلى غانم ؟

بدايه اشكر لكم اتاحه لي هذه الفرصةعبر مجلتكم قمر الخليج والتي تعني بكل مناشط وزوايا وابداعات المراة بحضرموت خاصة والمراة في كل مكان بشكل عام…انا ليلى عوض غانم امراة حضرمية بسيطة من مواليد مدينة المكلا ست بيت وموظفة لدي ثلاث بنات وولدين الحمدلله كافحنا وشقينا الصخر لتعليمهم وفرحهم وهاههم اكملوا تعليمهم الجامعي بتبوان مراكز مرموقة في المجتمع فالبنات منهم معلمة ومهندستان والاولاد قاضي ووكيل نيابة غرب المكلا والاخر يدرس قانون وكله بتوفيق من الله.

ماهي هواياتك ؟
القراءة والكتابة ومساعدة الناس.

اين درستي وماهو تخصصك؟
درست في مدارس البنات بديس المكلا مدرسة الزهراء التعليم الاساسي والثانوية في ذلك الزمن كنت احب العمل الاعلامي بدايه بالكتابة بالمجلات الحائطية والمشاركة بالندوات الثقافية والنشاطات الرياضية ومن ثم ارتقيت عبر الدورات التدريبية وتحصلت دبلوم في الاعلام والصحافة بعدن. وتخصصت في مجال المراة والطفل بل الاسره بشكل عام وانا باحثة في شوون المراة بالهيئة العامة للاثار والمتاحف والمخطوطات وكان العمل الصحفي والاعلامي هواية ونجحت فيه وها اني اعمل كاتبة صحفية الى جانب عملي البحثي شوون المرأة

هل فكرت بالدراسة خارج الوطن ؟
حلمت بس الظروف الاسرية منعتني انذاك.. بالرغم كان الجو متاح للفتاه تلقي العلم بحرية وثقه وفهم..
وكانت الدراسة ممتازة ومتطورة وكانت الفتاه تذهب بعثة الي خارج الوطن او الدراسة بعدن للتحصيل العلمي .

لو رجع فيك الزمن للورا وعدتي طالبة من جديد ماهي الاشيا التي لم تقومي بها في ذلك الوقت وتتمني القيام بها ؟
ابدا انا الحمدلله كل الذي حلمت به تحقق في ظل اسرة واعية ومثقفة انا من اسرة فنية وثقافية الوالد الله يرحمه كان احد رائدي التصوير الفوتغرافي بحضرموت وهو متنور ومتعلم عكف على تربيتنا مع اخوتي تربية جيدة ثقافه وتعليم وكذا امي الله يرحمها كانت سيدة مجتمع مصورة النساء في بيتها وكانت ايضا خياطة ممتازه علمت النساء وقدمت اروع خدمة مجتمعية للمراة زمان لذا فانا تحصلت على ثقافة فن ووعي جعلنا نخوض معترك الحياة بفهم ولو خيرت في اي حلم او تغيير لعملي ككاتبه صحفية كنت استبدلت القلم بالكميرا وكنت اريد ان اعمل مصورة صحفية اتنقل وسط الاحداث لنقلها بالكاميرا لكن الحمدلله نفس المجال مابعدنا عنه وهو المجال الصحفي الدي اعشقه جدا احس بوجودي فيه الحمدلله .

ان لم تكوني ليلى غانم كاتبة صحفية ماذا تكوني ؟
حسب ما ذكرت سابقا مصورة صحفية .

ماهي مشاركاتك الاعلامية ؟
شاركت مدربة في مجال الطباعة في المراكز النسوية انذاك في دائرة النشاط النسوي للمراة بالمحافطة في المجال الاعلامي والصحفي.
ناشطة في حقوق المراة.
مشرفة صفحة المراة بصحيفة شبام سابقا.
مشرفة صفحة المراة بصحيفة المسيلة.
مشرفة ومحررة صفحة الاسرة بصحيفة 30 نوفمبر الان العمل مع كل الباحثين الاوائل بالمحافظة في مجال التراث والتوثيق والثقافة والاعلام.
محررة ركن المراة في موقع حضرموت الرسمي (الشبكه العنكبوتية) .
محررة ومراسلة صحفية لصحيفة المراة الصادرة بصنعاء.
كاتبة في كل الصحف المراة الثورة مجله معين اليمانية الثقافية وغيرها .
اضافة الى كتابة القصة القصيرة ولي مجموعة قصصية نشرت عبر الصحف.

ماهي مهنتك الحاليه ؟ مدير دائرة المراة بالهيئة العامة للاثار والمتاحف
طلعت للمعاش قبل عامين
لازلت اعمل باحثة في شوون المراة والطفل

ماهي عضويتك بالمتظمات ؟
عضوة لجنة المحافظة اتحاد نسا اليمن مسؤلة دائرة الثقافة والاعلام باتحاد نساء اليمن سابقا
عضوة لجنة المحافظة للموتمر دائرة النشاط النسوي بالمحافظة الدائره الاعلامية
عضوة نقابة الصحفيين بالمحافظة
عضوة اللجنة الوطنية للمراة.
عضوة منظمات صحفيات بلا قيود

ماهي الدورات والورش التي شاركتي فيها ؟
مشاركاتي عبر ورشات العمل الخاصة بالمجال الاعلامي والسياسي والانتخابي والمجتمعي.
دورات في المجتمع الصحة والسكان والاسرة والتوعية القانونية والمجتمعية للمراة
ادارة حلقات نقاشيه في عدة دورات وندوات.
دورات في كيفية ادارة الحملات الاعلامية الانتخابية في المعهد الديمقراطي دورات في الاعلام والتثقيف الصحي اداء حلقات توعوية اذاعية في مجال الصحة والسكان .دورات في الاعلام والاسرة والمجتمع بكل محافظات الجمهورية ومديريات حضرموت ساحلها وواديها
دورات في مجال الحاسوب والعمل به .كرمت ضمن ستين امراة بحصرموت كام مثالية عبر مؤسسة اتحاد نساء حضرموت

ماهي مهاراتك ؟
التوعية والعمل في مجال حقوق وقضايا المرأة.
العمل في مجالات الحاسوب العمل الصحفي والبحثي
العمل عبر الجمعيات النسائية
مساهمات في كل الصحف المقروءة بالجمهورية
مساهمات عبر الاذاعة المكلا.

متى بدات كتابة المقالات والقصص القصيرة ؟

بدات كتابة المقالات قبل اكثر من عشرين عام خبرة عملية في الجانب الاعلامي.

ماهي طموحاتك المستقبلية ؟
اطمح ان تكون المراة في بلدي تعيش امنة مستقرة في ظل اوضاع معيشية احسن تمكنها من تربية الابناء وخلق جيل الغذ الذي ترتقى به البلد لغد مشرق ولن ياتي ذلك الا بالاهتمام بالطفولة في بلدي فهم الغد المشرق والواعد بالاجمل وان نكون نحن النساء يد بيد ومعا من اجل حياة سعيدة فالمراة هي الام والاخت والزوجة والابنه وهي التي من قال عنها ..
(الام مدرسه اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق )
اما نمادج من مقالاتي فهي كثيره نشرت في كل الصحف..
وعندي كتاب تحت عنوان (( المراه الحضرميه عاداتها وتقاليدها واهازيج والعاب اطفالها)) تحت الطبع

نمودج

همسات دافئة …
المطلقات والارامل … لماذا يرفض البعض زواجهن..؟!ا
اذا توفت المراه او طلق الرجل زوجته فالمجتمع يوافق الرجل علي الزواح مره اخري وباسرع وقت لان ذلك من حقه…
بينما المرأه وضعها يختلف فيجب عليها ان تراعي حق اولادها والمجتمع ثم نفسها..ومن هذا المنطلق ارتأينا ان ندق ناقوسا لنعلم به من لم يرد ان يسمع ونسال المراه هل من حق المرأه المطلقه والارمله الزواج مره اخري ولماذا؟؟
بداية تقول الاخت ياسمين.. نعم ادا تقدم لي انسان مناسب يكفلني ويكفل اولادي ويحب اولادي او يرضي بهم ساوافق..
اما الاخت ام عمر …
فترد لقد زوجني خالي بعد ان مات والدي برجل كبيرفي السن فخلفت منه طفل ثم طلقني ورجعت لخالي وطفلي ومرت سنتان وزوجني خالي ومات زوجي وهاني ارملة ولم يتقدم احد لزواجي كون المجتمع او الرجل يرفض الزواج بالمطلقة او الارملة …
ام نور تقول بعد موت زوجي تقدم لي كثير فرفضت لاني لااريد لاولادي اب اخر ربما يحسن معاملتهم..
سميه تقول تزوجت ولم اكمل تعليمي وبعد سنة تطلقت ولدي طفل وتزوجت مره اخري نتيجة ظروف اقتصادية ثم تطلقت ولازلت مطلقة بس اعمل الباخمري والسمبوسة في احدى ساحات المدارس والحمدلله اصرف على ابني..
ام صالح …تزوجت ثم طلقني زوجي وزوجني ابي برجل عجوز لانه لايريد ان تكون ابنته مطلقة … وخوفا من كلام الناس..

الخلاصة …
ماذا نقول امام كل هذه الاطروحات الواقعية..اعزائي افراد الاسرة والمجتمع بشكل عام الا ان الزواج حق مشروع للرجل والمراة فاذا ارادت المراة المطلقة او الارملة ان تتزوج فلا يجوز لاي كان ان يحرمها حقها من الزواج مرة اخري طالما انه في طاعة الله بعد ان تستخير الله وتختار الشخص المناسب الذي يكفلها اطفالها وليس كل الرجال متشابهون
فانتي وحدك ايتها المراة قادره علي تحمل المسؤلية لمثل هكذا قرار والله يكون في عونك ايتها المرأة في الحفاظ علي الاسرة…
ليلى غانم

شكرا لكم لاتاحة لي هذه الفرصة مع تمنياتي لكم بالتوفيق والاابداع والتالق في سماء العمل الاعلامي والصحفي بمحافظة حضرموت.

حوار: روما ناصر

عن qamarkhaleej

شاهد أيضاً

منحوتات مذهلة مصنوعة كلياً من ورق الكرتون

4 تعليقات

  1. مقال رائع لسيده تستحق كل التقدير والاحترام … ونفتخر بكونك حضرميه

  2. نجلاء عبدالله

    هذه هي المراة الحضرمية تألق و أبداع كما عودتنا دئما. تحية للاستاذة ليلى عوض وشكرا لقمر الخليج لأستضافتها مثل هذه الكوادر

  3. علي سالمين العوبثاني

    شكرا الإعلامية ليلى عوض غانم على اجاباتها الرائعة والتي ردت فيها على الصحفية روما ناصر ..وق د نقلت. لنا تجربتها الزاخرة بالعطاء ..وكم سعدنا نحن في ااوسط اﻹعلامي بهذا الحوار الجاد والهادف . الذي وضعت فيه الزميلة العزيزة ليلى شجونها وامنياتها. وحلمها بطبع كتابها الذي مازال تحت الطبع

  4. سالم علي الشاحت

    حوار ضاف وجاد حلق بنا في عوالم هذه الليلة الصحفية المعروفة باهتنامها بالتراث والأدب،وهو لقاء ثري وقيم..شكراً جزيلاً للصحفية روماناصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *